منتدى نماء نت خاص للفتيات نلتقي لنرتقي
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

السلام عليكم اهلا بك اذا كنت عضوة فسجلي دخول كي تري جديد المنتدى واذا كنت زائرة فتصفحي المنتدى فان اعجبك فسجلي وتفاعلي  نتمنى لكن قضاء امتع الاوقات ولاتنسوا ذكر الله تحيات ادارة منتديات نماء نت للفتيات فقط نلتقي لنرتقي ..والمنتدى اسلامي..ويرحب بالفتيات..


شاطر | 
 

  أمور تساهل فيها كثييييير من النساء هااااااااام الجزء الثانى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمة الرحمن
عضوة متميزة
عضوة متميزة
avatar

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 29/06/2011
الموقع : أسأل الله أن يرزقنى الفردوس الأعلى

مُساهمةموضوع: أمور تساهل فيها كثييييير من النساء هااااااااام الجزء الثانى   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 5:53 am






أمور تساهل فيها كثييييير من النساء هااااااااام

الجزء الثانى



14- ومما تساهل فيه النساء الوقوع في الكذب والغيبة والنميمة وغير ذلك من آفات اللسان وكل هذه الأمور محرمة من كبائر الذنوب ، وكثير من النساء هداهن الله يتساهلن في نقل الشائعات والأخبار ويجعلن ذلك همهن الأكبر

ولا يخفى ما للشائعات من أثر سيء على الفرد والمجتمع ، ومما يؤسف له أن كثيرا من مجالس النساء فاكهتها الغيبة والنميمة والشائعات وتناقل الاخبار فتأخذ من هذه وتنقل لتلك دون مراعاة لحفظ الاسرار وحرمات البيوت حتى شاع في عرف النساء أن المرأة التي تتخلق بهذه الأفعال إمرأة ذكية لبقة ظريفة ناجحة في علاقتها بلآخرين ،

وعن أبي قلابة قال : قال أبو مسعود لأبي عبد الله أو قال أبو عبد الله لأبي مسعود : ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في زعموا ؟
قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " بئس مطية الرجل زعموا " السلسلة الصحيحة 866 .


قال العظيم آبادي : " ( بِئْسَ مَطِيَّة الرَّجُل ) : الْمَطِيَّة بِمَعْنَى الْمَرْكُوب (زَعَمُوا) : الزَّعْم قَرِيب مِنْ الظَّنّ أَيْ أَسْوَأ عَادَة لِلرَّجُلِ أَنْ يَتَّخِذ لَفْظ زَعَمُوا مَرْكَبًا إِلَى مَقَاصِده فَيُخْبِر عَنْ أَمْر تَقْلِيدًا مِنْ غَيْر تَثَبُّت فَيُخْطِئ وَيُجَرَّب عَلَيْهِ الْكَذِب قَالَهُ الْمَنَاوِيُّ .

ولذلك حرص سلفنا الصالح على التثبت والحذر من الإشاعات :

قال عمر رضي الله عنه : ( إياكم والفتن فإن وقع اللسان فيها مثل وقع السيف ).

ولا يرخص للمرأة في الكذب إلا في الإصلاح بين الناس وحديثها لزوجها عند الحاجة لذلك ؛ وقد حذر الشارع أشد التحذير من نقل الشخص لكل ما يسمعه فعن حفص بن عاصم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع ) رواه مسلم في المقدمة 6 صحيح الجامع 4482 .

وعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع ) السلسلة الصحيحة
2025
"قَالَ النَّوَوِيّ : فَإِنَّهُ يَسْمَع فِي الْعَادَة الصِّدْق وَالْكَذِب فَإِذَا حَدَّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ فَقَدْ كَذَبَ لإِخْبَارِهِ بِمَا لَمْ يَكُنْ , وَالْكَذِب الإِخْبَار عَنْ الشَّيْء بِخِلَافِ مَا هُوَ وَلا يُشْتَرَط فِيهِ التَّعَمُّد " .

وعن المغيرة بن شعبة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ووأد البنات ومنع وهات وكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال ) رواه البخاري 2231.


15- ومما تساهل فيه النساء التدخل في شؤون الآخرين وأحوال الأسر والتشوف لذلك وربما بلغ الأمر إلى الفرح بمصائبهم والسؤال عن أحوالهم الخاصة لغير داع ، وكثير من النساء هداهن الله تتدخل في شأن صديقتها وقريبتها وعلاقتها بزوجها وأهلها وربما أفسدتها على زوجها وأوغرت صدرها عليها وجرأتها على خصومته وصورت لها أنها مظلومة مسلوبة الحقوق وهذا العمل من الفساد والإفساد بين الناس وإيقاع الضرر بهم ،

وإنما يجوز لها أن تبدي رأيها وتنصح لأختها إذا طلبت منها ذلك فتتكلم معها بعدل وإنصاف وتتقي الله وتراعي الأصلح لحالها وتروم الإصلاح في ذلك وهذا من توفيق الله للمرأة المسلمة وهو باب عظيم من أبواب الخير ما أحوجنا إليه وقل من النساء من توفق إليه ، ويجب أن تعلم أن من أفسدت إمرأة على زوجها ستنالها عقوبة إما في الدنيا وإما في الآخرة وربما رأت ذلك في بناتها والجزاء من جنس العمل

أخرجها مالك في الموطأ (2/903) : ) وحدثني عن مالك عن بن شهاب عن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه )


ونذكر هنا للأضافة


حكم نقل قصص الفواحش والفجور ولو بقصد حسن؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"

أحسن الله إليكم

ما حكم نقل قصص الفواحش والفجور ولو بقصد حسن ومن ذلك المشاركات التي تتضمن أخبار جرائم الفواحش من زنا ولواط واغتصاب و نقل هذه الأخبار هل تعد من باب إشاعة الفواحش بين المسلمين . وهل هو داخل في قول الله تعالى :

{إِنَّ الّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الّذِينَ ءَامَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} (النور). ؟؟؟

وجزاكم الله خير "فمن قالها فلقد أبلغ في الثاء"
والسلام عليكم ورحمة وبركاته


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

لا يصلح تناقل أخبار الفواحش والفسوق إلاّ على سبيل العِبرة ، دون ذِكر لأهلها ، إلاّ أن يكون على سبيل التحذير من أهلها ,
وذلك لأن قراءة مثل تلك الأخبار ربما تُهوّن الفاحشة في عيون بعض الناس ، وربما ألِفوها حتى هانت عندهم .


والله تعالى أعلم

المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد


------------

16- ومما تساهل فيه كثير من النساء كثرة الخروج من المنزل بلا حاجة وقد أمر الله عز وجل المرأة بالقرار


فقال الله تعالى (( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)) (الأحزاب :33)

وكثير من النساء هداهن الله ولاجات خراجات من المنزل بشكل يومي كالرجل وليس همهن إلا الفسحة وقضاء الأوقات في اللهو والتنزه ولا شك


أن هذا السلوك له مفاسد كثيرة على الزوج والولد والمرأة لم تخلق لهذا ، والمرأة التي تكثر الخروج وتهمل أولادها وبيتها أنانية يهمها تحقيق

مصالحها ورغباتها من الدرجة الأولى ولو على حساب أسرتها ، والمرأة العاقلة هي التي توازن بين مصالحها ومصالح أسرتها فإذا قامت

بواجب زوجها وأولادها اشتغلت بحاجتها ولا مانع أن تخرج على قدر الحاجة بشكل معقول .


وللفائدة انظر

ضوابط عمل المرأة في الإسلام


http://www.saaid.net/female/0115.htm






17- ومما تساهل فيه النساء التفريط في رعاية الأولاد وتربيتهم وإلقاء المسؤلية على الخدم وهذا من تضييع الأمانة التي كلفها الله بها

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها) متفق عليه ، فالأولاد بحاجة ماسة إلى العاطفة والحنان من قبل الأم ومعالجة مشاكلهم الخاصة وتثقيفهم ،

وتخطئ من النساء من تظن أن التربية مقتصرة على توفير اللباس والطعام الجيد وغير ذلك من متطلبات الحياة الحسية ، وكثير من النساء هداهن الله يقصرن جدا في تربية أولادهن على تعظيم شعائر الدين ومحبة الله ورسوله والأخلاق الفاضلة والآداب العامة.

وللفائدة انظرالتعامل مع الخدم

http://www.saaid.net/Doat/alrajhi/1.htm


18- ومما تساهل فيه النساء التفريط في رعاية البنات خاصة وحفظهن وقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم برعايتهم وتأديبهن ، وكثير من النساء هداهن الله يقصرن جدا في إلزام البنت الحجاب الشرعي ولو تجاوزت سن البلوغ وصارت محطا لأنظار الرجال فتأذن لها بالخروج بغير حجاب أو بملابس غير ساترة ،

وكذلك تتساهل معها في علاقتها بلآخرين فتأذن لها بالخروج مع السائق وحده ولا تسأل أين ذهبت ومن تصاحب ولا تنكر عليها الخروج في ساعة متأخرة، والأم التي تفعل ذلك مع بناتها مفرطة في أمر الله مضيعة للأمانة مرتكبة للإثم ،

والواجب عليها أن تحسن رعاية بناتها وتأمرهن بالحجاب والستر والعفاف وتنهاهن عن مخالطة الرجال وتضبط علاقاتهن الإجتماعية وتصحبهن في خروجهن وتكون على علم تام بسلوك صديقاتهن ،

والفتاة إذا ترك لها الحبل على الغارب وأعطيت الحرية الكاملة في تصرفاتها حملها ذلك على الفساد والفتنة واستغلها دعاة الرذيلة وزينوا لها الباطل والواقع يشهد لها بذلك.

19- تعليق التمائم والحجب: وذلك لدفع العين والجن والحسد أو شفاء بعض الأمراض ، وهذا غلط عظيم

قال صلى الله عليه وسلم ( إن الرقى والتمائم والتولة شرك) رواه أحمد

انظر

http://www.binbaz.org.sa/mat/4


وعن عبد الله بن عكيم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
( من تعلق شيئاً وكل إليه ) رواه أحمد

وعن عمران بن حصين( أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً في يده حلقة من صفر فقال ما هذه ؟

قال من الواهنة فقال انزعها فإنها لا تزيدك إلا وهناً فإنك لو مت وهي عليك ما أفلحت أبداً ) رواه أحمد

وعن عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :


( من تعلق تميمة فلا أتم الله له ومن تعلق ودعة فلا ودع الله له )

رواه أحمد وفي رواية(من تعلق تميمة فقد أشرك )

20- متابعة الأبراج والطوالع والتي تنشر في بعض المجلات أو تعرض في بعض

القنوات لمعرفة ما ينتظر المرء مستقبلاً من سعادة أو شقاء وفرح أو ترح وغنى أو فقر

وقد قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه ابن عباس

( من اقتبس شعبة من النجوم فقد اقتبس شعبة من السحر زاد ما زاد ) رواه أبو داود .

والأبراج والنجوم ليس لها أثر في موت ولا حياة ولا سعادة ولا شقاء ولا نعيم ولا بؤس إنما ذلك بيد الله وحده،

ومن ادعى معرفة الغيب من خلال النظر في النجوم أو الأبراج أو الفنجال أو الخط في الرمل فقد كذب الله تعالى

حيث يقول ( قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) النمل/65 ،

وقال سبحانه ( وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ) الأنعام/59 .

للفائدة أنظر


http://islamqa.com/ar/ref/45569


21-الاستعمال الخاطئ لأجهزة الاتصال الحديثة: كالهاتف الثابت والهاتف المحمول وشبكة الانترنت، فمن النساء والفتيات خاصة من يستعمل هذه الوسائل في التعارف مع الرجال الأجانب وتبادل الأحاديث معهم، وربما حصل تبادل الصور وربما حصل بعد ذلك التواعد على مكان معين ثم حصل اللقاء فالجريمة التي تذهب بالعفة والعرض فضلاً عما تحدثه من نقص عظيم في الإيمان والعياذ بالله.

إن هذه الوسائل من نعم الله على عباده ولكن كثيراً من الناس يوظفها فيما يسخط الله من نشر الفاحشة وإشاعتها في المجتمع المسلم من المعاكسات ونشر الصور الثابتة والمتحركة ونشر الأغاني والكلمات الهابطة والرسائل الغرامية وما هكذا تشكر النعم يا عباد الله وإماءه.

ومما يجدر التنبيه عليه: أن بعض الفتيات قد تزل بها القدم فينفرط لسانها بالأحاديث الهابطة مع بعض السفهاء ويقوم ذلك السفيه بتسجيل كلامها من حيث لا تشعر أو يقوم باستدراجها حتى ترسل له صورها ثم يقوم بعد ذلك بالضغط عليها وتهديدها إن لم تستجب لمطالبه بما حفظ عليها من المكالمات والصور ولا شك أنه موقف صعب إذ هي مخيرة بين أمرين أحلاهما غاية في المرارة.

فليكن لدى الفتاة من البصر والتنبه لهذه المكايد ما يكون من أسباب عصمتها من الزلل وبعدها عن هذه الموارد المهلكة، وإذا وقعت في مثل هذا الموقف فليكن لديها من الشجاعة ما تتمكن به من مصارحة أبيها أو أخيها بما جرى حتى يتدارك الأمور قبل أن تصل إلى نهاية مؤلمة تذهب بكل شيء من السمعة والعرض والشرفولاحول ولا قوة الا بالله.






22- متابعة الأفلام والاستماع إلى الأغاني: أما الأغاني فقد جاء تحريمها في كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى (ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم)

فسرها ابن مسعود رضي الله عنه وهو من أعلم الناس بكتاب الله بأن المقصود بلهو الحديث : (الغناء) وأقسم على ذلك، وبالغناء فسرها أكثر المفسرين.

وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق بأنه سيكون في أمته من يستحل المعازف كما في صحيح البخاري فدل ذلك على أنها حرام.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر و الحرير و الخمر و المعازف، و لينزلن أقوام إلى جنب علم، يروح عليهم بسارحة لهم، يأتيهم لحاجة، فيقولون: ارجع إلينا غدا، فيبيتهم الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة »

(رواه البخاري تعليقا برقم 5590، ووصله الطبراني والبيهقي، وراجع السلسلة الصحيحة للألباني 91).

والأغاني في نفسها شر عظيم ومع ذلك فقد دخلها من أنواع الشرور اليوم ما لا يعلمه إلا الله حيث يدور أكثرها حول الفواحش والدعوة إليها والترغيب فيها والتهييج عليها، ودخلها الرقص العاري والرقص المختلط ودخلها تمثيل كلماتها في أفلام تعرض على خلفياتها فأفسدت الأسماع والأبصار والقلوب والأخلاق.





وأما الأفلام: فالتمثيل دخيل على الإسلام، دخيل على أمة الإسلام، وعامة الأفلام تشتمل على المعازف وعلى صور النساء وعلى مقدمات العلاقات المحرمة وتعليم طرائقها إضافة إلى ما في كثير منها من الأخطاء العقدية فجمعت بين فتنتي الشبهات والشهوات،

فيا خسارة من أضاع فيها عمره، وأنفق فيها وقته، ما ذا فاته من الخير وماذا عرض نفسه له من الشر، إن ساعة غفلة تمر بالمرء في دنياه كفيلة بأن تطول عليها حسرته وندامته يوم القيامة.


23- ومما تساهل فيه النساء التصوير خاصة في الأفراح والمناسبات وهي في كامل زينتها مما قد يعرض سمعتها للريبة ويشعل نار الغيرة في وليها وربما استغل ذلك ضعاف القلوب ، فيحرم على المرأة التصوير ولو كان خاصا بها سدا للذريعة وحفظا لخصوصيتها وعدم إطلاع الرجال على محاسنها وكم وقعت قصص وأحوال مؤلمة يندى لها الجبين راح ضحيتها نساء عفيفات طيبات.

وللمزيد انظر

http://www.binbaz.org.sa/mat/4206


http://www.binbaz.org.sa/mat/61

24- تهاون كثير من النساء فى غض البصر فتنظر لهذا وذاك وتعلل بكونه رجل لافتنة فيه وهذا من الجهل العظيم حيث أن غض البصر ليس مختصًّا بالرجال، بل الأمر موجّه كذلك للنساء، حيث أمر الله سبحانه وتعالى المؤمنات بغض أبصارهن وحفظ فروجهن ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ )الآية [النور:31].

وللفائدة انظر


http://www.3llamteen.com/index.php?o...id=65&Itemid=2


25- قال تعالى: (ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيه المؤمنون لعلكم تفلحون)

سورة النور 31

قال ابن كثير – رحمه الله – عند تفسير هذه الآية ( كانت المرأة في الجاهلية إذا كانت تمشي في الطريق وفي رجلها خلخال صامت - لا يسمع صوته- ضربت برجلها الأرض فيعلم الرجال طنينه فنهى الله المؤمنات عن ذلك .

وكذلك إذا كان شيء من زينتها مستورا فتحركت بحركة لتظهر ما هو خفي , وفى العصر الحالى الكعب العالى ومشابه دخل في هذا النهي لقوله ( ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن ) .

وللفائدة انظر

دور المرأة في تربية الأسرة/ للشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله


http://noor-elislam.net/vb/showthread.php?t=6950


وايضا

التساهل بالحجاب ... مظاهره، أسبابه، آثاره، سبل علاجه


http://www.muslmh.com/vb/t35159.html


تم بحمد الله

وفى الختام

ان كان خير فمن الله وان كان نقص او سهو او نسيان فمنى ومن الشيطان

وأسأل الله عزوجل أن يوفق نساء المسلمين للقيام بأمر الله وإجتناب نهيه وحفظهن من كل سوء وبصرهن بدينهن وأبعدهن عن التساهل فيما حرم عليهن

وصل اللهم وسلم على محمد وعلى أله وصحبه وسلم تسليما كثيرا


مقتبس من موضوع للسيد/ خالد بن سعود البليهد
عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة

و مواضيع اخرى مقتبسة من اماكن شتى لكى تعم الفائدة



وبالله التوفيق والحمدلله رب العالمين









عدل سابقا من قبل أمة الرحمن في الأربعاء نوفمبر 23, 2011 6:26 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمة الرحمن
عضوة متميزة
عضوة متميزة
avatar

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 29/06/2011
الموقع : أسأل الله أن يرزقنى الفردوس الأعلى

مُساهمةموضوع: رد: أمور تساهل فيها كثييييير من النساء هااااااااام الجزء الثانى   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 6:23 am


رابط الجزء الاول

http://namanet.ahlamontada.net/t1415-topic
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمور تساهل فيها كثييييير من النساء هااااااااام الجزء الثانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نماء نت :: القسم العام :: اسلاميات نماء..-
انتقل الى: